كيف تتم عملية زراعة الاسنان ، كم التكلفة وافضل مركز

ليس هناك جدال في وجود اختلافات بسيطة بين الإجراءات الجراحية المتعددة لعمليات زراعة الأسنان، لكن أساسيات طرق عمليات زراعة الأسنان ستبقى ثابتة وهي التي ستحقق النتائج النهائية الجيدة. هذه الإجراءات تنقسم لعدة نقاط أساسية:

متطلبات أساسية قبل عملية زراعة الاسنان :


مثل اي جراحة تقليدية يجب أن يتم التخطيط الجيد لعملية زراعة الاسنان قبل الشروع في تنفيذ أي من متطلباتها الأولية. من المفترض أن يتبع الطبيب جميع الطرق الوقائية والحذرة وعليه أن يدرك متطلبات احدث طرق زرع الاسنان . كذلك يجب ان يكون لدى الطبيب وجهة نظر مستقبلية وتصور واضح للنتائج وتوقعات منطقية لعملية زراعة الاسنان. الأهم في الأمر أن يكون الطبيب ذا خبرة واسعة ولديه من الساعات التدريبية ما هو كافي لإجراء عمليات زراعة الاسنان وخبرة في اختيار أفضل الوسائل و طريقه زراعه الاسنان المناسبة لحالة المريض. ويمكنكم التعرف علي متوسطات كم تكلفة زراعة الاسنان و افضل دولة لزراعة الاسنان من هنا

يجب أن يكون المريض مناسب لـ عمليات زراعة الأسنان وذلك من الناحية الطبية. تعتبر هذه العمليات من الإجراءات الطبية الصغيرة غذا كانت تختص بزرع سن أو اثنين. أما في الحالات الكبيرة مثل زراعة 5 أسنان أو أكثر فتعتبر من العمليات الكبيرة ولذلك سيكون واجبا أن يدرس الطبيب حالة المريض الصحية وتاريخه الطبي قبل بدء العملية. هذا الفحص يجب أن يكون مشتملا على عدة فحوصات أساسية للمريض:
  • فحص وجود أي اعتلال دموي 
  • مرض السكري الغير منضبط
  • جميع الأدوية والوصفات التي يتناولها المريض
  • الإشعاعات التي تعرض لها المريض في منطقة الفكين 
  • الأمراض المرتبطة بالأغشية المخاطية
  • المشكلات والأمراض النفسية
  • التدخين وتناول الكحوليات
  • مدى الحاجة للمضادات الحيوية وفعالية الجهاز المناعي

من الهام أن يكون المريض على دراية كاملة بجميع جوانب عملية زراعة الأسنان وطبيعتها وأثارها الجانبية المحتملة وهل زراعة الاسنان مؤلمة ام لا ويجب أيضا أن يوافق على خطة العلاج والتكلفة. يفترض أن يقوم الطبيب بعمل كافة الإجراءات اللازمة قبل عملية زراعة الأسنان مثل عمل كافة الصور والإشاعات اللازمة والصفائح الجراحية. يجب أن يخطط الطبيب جيدا لـعملية زراعة الأسنان  والتأكد من وجود تصور كامل وواضح عن عدد الإجراءات الجراحية المتخذة وكيفية التعامل مع أي تطورات أو حالات طارئة أثناء عملية زراعة الأسنان . 

عملية زراعة الأسنان

متطلبات جراحة زراعة الأسنان :


يوجد العديد من المتطلبات الأساسية اللازمة لإتمام عملية زراعة الأسنان ، هذه المتطلبات يجب أن يتم تجهيزها قبل البدء في العملية ويجب التأكد من سلامتها. غالبية عمليات زرع الأسنان من الممكن أن تتم في عيادة أسنان ذات تجهيزات خاصة. لكن يجب أن تتم العملية في ظروف مناسبة وتحكم في عملية التعقيم والنظافة. هناك أيضا عدة متطلبات أساسية يجب توفرها في العيادة أو غرفة العمليات الخاصة بزراعة الأسنان :
  1. الإضاءة الجيدة والمركزة. 
  2. ماصات للعاب قوية وفعالة.
  3. كرسي قابل لتعديل الأوضاع خاص بجراحات الأسنان.
  4. آلة حفر وثقب جراحية ذات سرعات عالية وإمكانية الاستخدام في سرعات بطيئة أيضا حيث تتراوح سرعاتها من (10-3000 دورة لكل دقيقة)
  5. آلة تبريد لمنع ارتفاع درجة الحرارة خلال عملية الثقب والحفر.
  6. عدد كافي من وحدات الزراعة في حال وجود أي طارئ.
  7. قفازات طبية معقمة.
  8. ملابس عمليات معقمة لكل من الطبيب والمريض.
  9. جميع الصور الجراحية والأشعة.
  10. تواجد مساعدين خبرة.
  11. تواجد شخص او أكثر للمساعدة الغير طبية.


وسائل التخدير و تخفيف الم زراعة الاسنان :


عادة ما يكون التخدير الموضعي هو الوسيلة الأكثر شيوعا في العمليات وتخفيف الم زراعة الأسنان، إلا أن بعض الحالات الخاصة ربما تتطلب تخديرا عاما. حيث تختلف مدة زراعة الاسنان من شخص لأخر وفقا للعديد من المعايير. العمليات التي لا تستغرق وقت كبير مثل وضع زراعة واحدة أو اثنين يمكن انجازها في ساعة تقريبا ولا تحتاج إلا لمخدر موضعي وغالبا لا توجد أي مشاكل في عملية التخدير. 

لكن هناك بعض الحالات تستدعي البقاء في عملية زراعة الاسنان لمدة تزيد عن ساعتين، وفي هذه الحالات يفضل التخدير الناحي أو الإقليمي أو المكاني وهو نوع من التخدير الخاص بمنطقة العملية ككل دون تنويم المريض. في حالات عمليات زراعة الأسنان يكون التخدير الناحي في منطقة الحنك والسنية السفلى بحيث تتخدر منطقة أسفل الرأس عن طريق وخزة وريدية واحدة تنتشر في المركز العصبي. من الممكن دعم التخدير بمجموعة من الحقن الإضافية خلال العملية الجراحية. 

من الشائع أيضا قبل عملية زراعة الاسنان إعطاء المريض بعض المسكنات التي تستخدم للسيطرة البسيطة على الم زراعة الأسنان مثل الإيبوبروفين حتى يكون المريض في حالة مزاجية معتدلة وغير واقع تحت تأثير أي خلل أو ألم خارجي. 

التعقيم ونظافة عملية زراعة الاسنان :


على الرغم من أن عمليات زراعة الأسنان تعتبر من الإجراءات الجراحية البسيطة التي ربما تتم في فترة زمنية ليست طويلة، إلا أنها مثل باقي الجراحات التي تتعامل مع دم المريض تتطلب عناية فائقة وتعقيم جيد تفاديا لأي مخاطر. يجب أخذ جميع الاحتياطات قبل عملية زراعة الاسنان والقيام بها في ظروف تعقيم كاملة وممتازة. يستخدم الغسول الفموي الشائع من نوع الكلوركسيدين بتركيز 2% وأيضا لتطهير الجلد والفم وما حوله قبل العملية. يجب تغطية المريض كما هو الحال في العمليات الجراحية الأخرى. أيضا لابد من تعقيم كافة الأجهزة والأدوات المستخدمة مثل آلة الثقب والحفر واستخدام بعض الأدوات لمرة واحدة مثل رؤوس ماصة اللعاب. أخيرا، يجب تغطية الأسطح المكشوفة مثل صينية الأدوات المساعدة بأغطية معقمة وأسطح من الألومنيوم. 

تقنيات جراحية مستخدمة لتثبيت زراعة الاسنان :


تقنيات زراعة الأسنان تحتاج لعين ثاقبة لفحص حافة العظام ووضعياتها، ويجب على الطبيب التحضير الجيد للعظام حتى يمكنها استقبال الزرعات بسهولة ودون مخاطر. هذه التقنيات يمكن تلخيصها في 5 نقاط رئيسية:

الوعي التشريحي: يجب أن يكون الطبيب ملما بكافة الهياكل التشريحية والبنيوية للمنطقة التي سيقوم فيها بعملية زراعة الاسنان واي منطقة أخرى قد تتدخل أو تشترك معها. هذه المناطق التشريحية تشتمل على:
(القناة الأنفية والفمية – الجيوب الخاصة بمطقة الفك – شوكة الأنف وأرضيتها – كافة الأوعية الدموية المرتبطة بالفم والأنف مثل أوعية ما تحت اللسان – الأعصاب ومراكزها مثل العصب الذقني والسني).

أما التشريحات الخاصة بالأسنان نفسها فتشمل على موضع ومكان السن، الطول، الاتجاه، الزاوية، محور السن، الجذور. هناك أيضا اعتبارات تشريحية بالنسبة للعظام الموجودة في منطقة العملية، حيث لابد من الوعي الكامل بتشريح وكثافة العظام وأشكال الحواف وأي تشوهات وانحرافات غير مألوفة.  

التحضير الجراحي لعظام الفك: من المتعارف عليه أن الخلايا العظمية تتلف وتموت مع ارتفاع درجات الحرارة لأكثر من 47 درجة سيليزيوس، لذلك يجب تفادي هذا الارتفاع عند تجهيز العظام لاستقبال زراعة الاسنان. ارتفاع درجات الحرارة العظمية يؤدي لتلف الخلايا وبذلك تفشل عملية الاندماج العظمي. يمكن تفادي هذا الارتفاع عند الحفر عن طريق تجنب السرعات الزائدة والضغط الزائد ويفضل الحفر بشكل تدريجي. أيضا من المفضل التبريد بمحلول ملحي معقم بشكل غزير على مكان الحفر وأيضا تبريد أداة الحفر من آن لأخر بنفس المحلول.

المراحل الأساسية في عملية زراعة الاسنان وإدخال قطعة الزراعة البرمة في العظام يبدأ التحضير لها بنفس الطريقة التقليدية لشق اللثة والجلد. يبدأ الطبيب بشق القشرة الخارجية بواسطة استخدام سنبلة دائرية وهي أداة لشق اللثة، ثم يأتي دور المثقاب الحلزوني. يجب أن يتم استخدام المثقاب الحلزوني بمقاسات متدرجة من الأصغر للأكبر حتى لا ترتفع درجة الحرارة. لا يتم الحفر بطريقة عشوائية، لكنه يتم بواسطة مرشد لتوجيه زاوية الحفر وهو أداة معدنية تتحسس الجلد واللثة للوصول للعظم الذي يتطلب مقاييس خاصة تختلف من شخص لأخر.

تثبيت ووضع الزراعة : يجب أن يتقصى الطبيب كلا من الاتجاه والوضعية السليمة لتثبيت الزراعة أولا قبل الشروع في إجراء التثبت. يكون التعديل في الاتجاه والوضعية بما يناسب شكل وتكوين اللثة والبنية التشريحية للفك. يقوم الطبيب بتوسيع المنطقة المستقبلة للزراعة وذلك لتسهيل الدخول، ويقوم بتحديد المستوى العمودي لعملية التوسيع حتى نحصل على أفضل شكل جمالي. ثم يتم التأكد من عمق الجزء الذي يحضره لاستقبال الزراعة بواسطة أداة القياس ذات الدرجات. وأخيرا، يقوم الطبيب بإدخال الزراعة في المكان الذي تمت تهيئته بسرعة بطيئة حتى لا ترتفع درجة الحرارة وبالتالي يجب استخدام أداة التبريد. هناك عدة شروط لوضع الزراعة في مكانها المناسب وهي:
  • يجب أن تدخل الزرعة بكامل طولها داخل العظام، حيث أن وجود أي جزء مكشوف دون تغطية سيؤدي إلى حتمية عمل تطعيم للعظام، لأن هذا الأمر لن يؤدي إلى الاندماج المثالي لعظام الفك مع الزرعة.
  • يجب أن تكون عملية إدخال الزرعة في العظام غير مسببة لأي ضرر أو تلف للبنية التشريحية المجاورة لها، وهي الأسنان المحيطة واللثة والأعصاب. 
  • يجب تثبيت الزرعة مباشرة فوق المنطقة التي يريد المريض تعويضها وليس في المسافة التي تقع بين الأسنان وبعضها. 
  • من المهم أن تتوافق القياسات والزوايا للزرعة مع التصميم الذي قام الطبيب بوضعه، لأن أي اختلاف قد ينشأ عنه اختلال في تثبيت السن الجديد.
  • يجب أن تتوفر مساحة كافية فوق الزرعة حتى يتم تثبيت السن التعويضي الجديد بشكل سليم.
  • يجب توفر مساحة كافية من العظم بين الزرعة والأسنان المجاورة لها من 1-3 مم حتى تسمح بتكيف وتأقلم الأنسجة واللثة والتئامها حول السن التعويضي الجديد. 


العناية الطبية بالمريض بعد إتمام عملية زراعة الاسنان :


هناك العديد من المخاوف التي ربما تسيطر على ذهن الطبيب بعد إتمام عملية زراعة الاسنان ، وتلك المخاوف طبيعية بسبب أي نوع من أنواح الجراحات وليس فقط عمليات زراعة الأسنان. يجب أن يتم تحذير المريض من احتمالية حدوث هذه المشكلات بعد العملية:
  1. حدوث بعض التورمات أو الكدمات في مكان الزراعة.
  2. الشعور بعدم الراحة والألم بسبب العمل الجراحي ومن الممكن السيطرة على مثل هذا النوع بإعطاء المريض بعض المسكنات الخفيفة والمتوسطة.
  3. ربما يحدث اضطراب في الإحساس إذا كانت العملية بجوار عصب مؤثر. 

جميع ما سبق ذكره من مخاوف تخص العملية يمكن السيطرة عليها ببعض الإجراءات الطبية البسيطة التي لا تتوجب أي عمل جراحي إضافي. لكن يجب أن يتم التنبيه ونصح المريض بالقيام بعدة أشياء حتى يتفادى حدوث أي مضاعفات ومشكلات يكون في غنى عنها بعد إتمام الجراحة. من بين هذه النصائح: 
  • عدم استخدام أدوات التنظيف المتحركة في منطقة الجراحة لمدة أسبوع على أقل تقدير حتى لا تؤثر على الغرز ولعدم تحميل مكان الزراعة أي تأثير خارجي ربما يغير من وضعيتها.
  • استخدام بعض الكمادات الباردة والمسكنات للسيطرة على أي تورم أو كدمات في مكان الزراعة.
  • الاستمرار على تنظيف منطقة الجراحة وتعقيمها باستخدام الكلور كسيدين بتركيز 0.2 % مرتين يوميا على أقل تقدير. 
  • الامتناع عن التدخين لفترة شهر على الأقل حتى لا يؤثر ذلك على اللثة والأنسجة المحيطة بالعملية والتي من الممكن أن تؤثر على نجاح العملية بالكامل، وكذلك يجب التوقف عن التدخين لعدة أسابيع قبل العملية أيضا.

بعد العملية، يفحص الطبيب مكان عملية زراعة الاسنان بشكل متوسع حتى يقرر ما إذا كان المريض بحاجة لاستعمال مضاد حيوي أم لا. لكن في الغالب يصف الطبيب بعض المضادات الحيوية مثل الأموكسيسيللين ذو التركيز البسيط 250 مجم لمدة تتراوح بين 4-7 أيام لتفادي حدوث العدوى ولسرعة التئام الجرح. وأيضا من الممكن استخدام 3 جم من المضاد الحيوي قبل العملية حتى يتم تهيئة المكان المخصص لها بشكل سليم.  يجب زيارة الطبيب المعالج خلال أسبوع بعد عملية زراعة الاسنان للتأكد من سلامة العملية ولتعديل أي تحرك في التركيبات المتحركة. وكذلك يجب المتابعة بشكل دوري كل عدة أيام لتحري دقة التئام الجرح وثبات الزراعة.

بعض عمليات زراعة الأسنان ربما تحتاج لبعض التعديلات بعد العملية بفترة، لكن لا تحتاج هذه العمليات لإجراء جراحة ثانية، حيث يتم استبدال الغطاء العلوي من الزراعة بدعامة أخرى وذلك بعد مرور نحو 3 شهور. عادة ما تنكشف زراعات الفك السفلي قبل الزراعات التي تم إجراءها على الفك العلوي بنحو 3 أشهر، ويرجع هذا لاختلاف طبيعة تكوين عظام الفك السفلي عن الفك العلوي.
يراعي الطبيب في الجراحة الثانية الحفاظ على النسيج المحيط بالزرعة خلال عمله للشق الثاني على قمة اللثة.

أخيرا: عملية زراعة الاسنان تعتبر من الإجراءات فائقة الحساسية التي تتطلب إشراف طبي وجراحي دقيق على يد طبيب متخصص في عمليات زراعة الأسنان

تكلفة زراعة الاسنان في تركيا أفضل بكثير من دول أوربا وأمريكا. الطبيب يجب أن يكون لديه من الخبرة الكافية للقيام بمثل هذه العمليات، وأيضا يجب أن يكون لديه اعتماد من هيئة جراحي زراعات الأسنان الدولية أو أي هيئة إقليمية معترف بها حتى تتفادى أي مخاطر ومضاعفات أنت في غنى عنها. 

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

موقع كبسولة الطبي جميع الحقوق محفوظة 2016

يتم التشغيل بواسطة Blogger.